إجهاض الجنين في الشهر الخامس

إجهاض الجنين في الشهر الخامس

شخصي الأعراض وأسباب الالم المحتملة بنفسك

يعد الإجهاض من أخطر المشاكل التي قد تواجه بعض النساء الحوامل، لاسيما إجهاض الجنين في الشهر الخامس ، ويُفترض أن المرأة الحامل انتقلت إلى المرحلة الثانية من الحمل، والتي تقل فيها الأخطار نسبياً، ومع ذلك يبقى الإجهاض مُعضلة في هذا الشهر، والذي قد يحدث لأسباب عديدة، كما أنه قد يؤثر على صحة المرأة لاحقًا، ويمكن للمرأة تفادي حدوث الإجهاض، وبالتالي تقي نفسها من مضاعفاته، وهذا ما سيتم توضيحه في هذا المقال.

الأسباب وراء إجهاض الجنين في الشهر الخامس

الأسباب وراء إجهاض الجنين في الشهر الخامس

يمكن تعريف الإجهاض بأنه حالة فقد الجنين قبل ميعاد ولادته، وتصل نسبة الحالات المعرضة للإجهاض من 15% إلى 25% من حالات الحمل، كما أن احتمالية الإجهاض تزداد في الشهور الأولى من الحمل، وتقل بعد مرور الأسبوع العشرين من الحمل، وليس هذا معناه أن نسبة الإجهاض في الشهر الخامس منعدمة، فقد تحدث لبعض النساء لعدة أسباب يمكن تعديدها كالآتي:

• المشاكل الحادثة في المشيمة

يقع عاتق تغذية الجنين على المشيمة التي تصل الجنين بألآم طوال فترة الحمل، وحدوث أي مشاكل فيها يؤثر تأثيرًا سلبياً على صحة الجنين، وقد يؤدي إلى حدوث الإجهاض، ومن هذه المشاكل: الانقطاع المشيمي، أي انفصال المشيمة مبكرًا عن جدار رحم الأم قبل موعد ولادة الطفل، مما يؤدي إلى منع وصول الغذاء والأكسجين إليه، وبالتالي يتوقف نموه، وتطور أعضاء جسده.

• القصور في عنق الرحم

يُقصد بالقصور في عنق الرحم أنه ضعف يحدث في عنق الرحم، وهو ما يعاني منه الكثير من النساء لأسباب عديدة منها: الخضوع إلى عملية الختان الكهربائي، أو تعرض المرأة لولادة عسيرة سابقًا، ويتسبب هذا القصور في تمدد الرحم وفتحه في مرحلة مبكرة من الحمل.

• العيوب الخلقية للجنين

من أهم العيوب الخلقية التي تتسبب في إجهاض الجنين في الشهر الخامس هي عيوب الدماغ والقلب، والتي تكون موروثة عن أحد الأبوين غالبًا، أو قد تكون بسبب الإصابة بعدوى قد انتقلت من الأم إلى الجنين، وقد تحدث التشوهات؛ نتيجة تعرض المرأة الحامل إلى بعض الأدوية التي قد تكون غير ملائمة لها في هذه الفترة، أو بعض المواد الكيميائية والسموم التي تتسبب في حدوث تلك المشكلة.

• التشوهات الكروموسومية

تعتبر التشوهات الكروموسومية للأجنة من المشكلات التي تسبب حالات الإجهاض، خاصة في الثلث الثاني من فترة الحمل، حيث تُشكل حوالي ثلث حالات الإجهاض، وتتمثل مشكلة التشوهات الكروموسومية في التثليث، أي وجود ثلاثة من الكروموسومات بدلاً من اثنين.

• التهابات الرحم

تعد الالتهابات التي قد يتعرض لها الرحم من الأسباب الشائعة لحدوث الإجهاض في فترة الحمل، ومن هذه الالتهابات:

1. مرض الكلاميديا والسيلان من الأمراض التي قد تنتقل أثناء ممارسة الجنس.
2. الالتهاب المهبلي البكتيري
3. الإصابة بعدوى الخميرة (عدوى المبيضات).
4. الالتهاب الفيروسي الذي يصيب المهبل.
5. داء المشعرات.

• إصابة المرأة الحامل بالأمراض المزمنة

عند إصابة الأم بالأمراض المزمنة كمرض السكر وارتفاع ضغط الدم، والغدة الدرقية، وأمراض المناعة الذاتية، مثل: متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية وتصلب الجلد، وتكييس المبايض، فإن احتمالية تعرضها للإجهاض تزداد.

• تخثر الدم

يؤدي تخثر الدم إلى زيادة نسب حدوث الجلطات الدموية في الشرايين والأوردة، وقد تكون بسبب إصابة الأم بمرض وراثي، أو ناتج عن مرض في الجهاز المناعي كمرض الذئبة.

• استخدام بعض الأدوية

قد يسبب استخدام بعض الأدوية غير الملائمة للأم حدوث الإجهاض في فترة الحمل، خاصة في الشهر الخامس، لأنها قد تسبب التشوهات الخلقية للجنين، ومن الأدوية التي تمثل خطرًا على الجنين:
1. الميزوبروستول، والمثوتركسيت
هي تركيبة دوائية تستخدم في علاج مشكلة التهاب المفاصل الروماتويدي.
2. الأدوية التي تعمل كمضاد للالتهابات غير الستيرويدية، وهي تركيبة دوائية يكثر استخدامها كمسكن للألم.
3. الريتينويد
هي تركيبة دوائية تستخدم في علاج حب الشباب والإكزيما.

• التسمم الغذائي في فترة الحمل

• التسمم الغذائي في فترة الحمل

من أسباب التسمم الغذائي الذي قد يحدث للمرأة الحامل تناول الطعام النيء أو الملوث، وتتعدد أنواع التسمم الغذائي، ومن أهمها:

1. داء الليستريات

تصاب المرأة بهذا الداء؛ نتيجة لتناولها منتجات الألبان غير المبسترة، والتي تحتوي على البكتيريا والجراثيم التي تتسبب في حدوث التسمم الغذائي.

2. السالمونيلا

ينتج هذا الداء؛ نتيجة تناول المرأة الحامل البيض غير المطبوخ أو المطبوخ بشكل جزئي.

3. داء المقوسات

ينتج هذا الداء بسبب تناول المرأة الحامل للحوم النيئة وغير المطهوة بشكل جيد، أو اللحوم المصابة.

اقرئي المزيد: أسباب الإجهاض في الشهر الخامس

أنواع الإجهاض

كما ذكرنا أن المرأة الحامل قد تكون معرضة إلى الإجهاض في الشهر الخامس ، ولكن تختلف المضاعفات بالنسبة لكل امرأة حسب الإجهاض، ومن أنواعه:

• الإجهاض الكامل

وهو الإجهاض الذي تزول فيه جميع خلايا الجنين الموجودة في جسم الأم، وتخرج خارج الجسم.

• الإجهاض غير الكامل

وهو الذي يحتفظ ببعض خلايا الجنين في جسم الأم، وتبقى بقاياه بداخله.

• الإجهاض الحتمي

هو الإجهاض الذي لا يمكن السيطرة عليه، ومن ثم إيقافه، فهو حتمًا سيحدث، ولا يمكن إيقاف أعراضه.

• الإجهاض المفقود

وهو النوع الذي تتخلص المرأة الحامل فيه من الحمل كاملاً، دون وجود أي بقايا لخلايا الحمل في الجسم.
وفي أثناء حدوث الإجهاض أيًا كان نوعه فإن المرأة الحامل تشعر ببعض الأعراض أثناء حدوثه.

أعراض إجهاض الجنين في الشهر الخامس

قد تتعرض المرأة الحامل للإجهاض المنذر، وهو الإجهاض الذي يمكن التنبؤ بحدوثه، وأخذ الإجراءات الوقائية لمنع حدوثه، وتشعر المرأة الحامل بهذه الأعراض عند تعرضها للإجهاض:

• من أولى أعراض الإجهاض حدوث النزيف المهبلي الذي يكون على هيئة بقع متقطعة، وقد يكون نزيفًا خفيفًا ثم تشتد حدته لاحقًا.
• يؤدي الإجهاض إلى شعور المرأة الحامل بتشنجات حادة أسفل البطن، إما ثابتة أو متقطعة.
• تحدث اضطرابات في الجهاز الهضمي، حيث تعاني المرأة من الغثيان والقيء، بجانب الإسهال المستمر.
• ارتفاع خفيف أو حاد في درجة حرارة جسم المرأة الحامل.
• نزول بقع دموية متجلطة بدلاً من الدم السائل.
• آلام خفيفة أو حادة تحدث في منطقة أسفل الظهر.
• الشعور بالدوار والإرهاق الشديد، والضعف العام في صحة المرأة.

أعراض ما بعد إجهاض الجنين في الشهر الخامس
بعد إجهاض الأم جنينها تظهر عليها بعض الأعراض التي تعد أمرًا طبيعياً، وقد تكون هذه الأعراض أكثر حدة في الثلث الثاني من الحمل عند حدوث الإجهاض، وتشتمل هذه الأعراض على:

1. معاناة المرأة من بعض التقلصات التي تشبه إلى حد كبير تقلصات الدورة الشهرية، ولكن أكثر حدة منها.
2. تورم يحدث في ثديي المرأة، مما يسبب إحساسها بالألم فيهما.
3. عودة الدورة الشهرية للمرأة في فترة ما بين الأسبوع الرابع والثامن من بعد الإجهاض، وقد يختلف النزف عندها في البداية.
4. حدوث تقلبات مزاجية، والتي تنتج عن التغيير الحادث في نسبة الهرمونات في جسم المرأة، و حدوث توارد أفكار الحمل والإجهاض في عقلها.
5. وجود نزف، أو تنقيط بعد الإجهاض لمدة من ثلاث إلى ستة أسابيع، وهذا ما يحدث عند غالبية النساء.

المضاعفات الناتجة عن الإجهاض

المضاعفات الناتجة عن الإجهاض

قد تحدث للمرأة مضاعفات نتيجة للإجهاض، ولكن في بعض الحالات النادرة، حيث يعمل الإجهاض غير الكامل (الذي يتبقى فيه بعض من خلايا الحمل) على رفع درجة حرارة جسم الأم، وتحدث تشنجات شديدة في منطقة البطن، ويحدث نزيف غير متوقف في المهبل، وتظهر الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.
قد يتسبب الإجهاض أيضًا في الإصابة بعدوى خطيرة، ولابد من الرعاية الصحية للمرأة في هذه الفترة؛ إذ قد ينتابها الحزن الشديد والإحباط، بسبب إجهاض الجنين في الشهر الخامس قبل ميعاد مولده، وهذا أمر طبيعي، لكن إذا ساءت الحالة النفسية للمرأة كثيرًا، فيجب استشارة الطبيب، وطلب المساعدة من الأهل والأصدقاء، حيث يكون لهم دور في التخفيف عنها.
وتحدث بعض المضاعفات للإجهاض الجراحي والطبي والتي تتمثل في:

• إصابة المرأة بالعدوى، وهو ما يحدث نتيجة ممارسة الجماع في وقت مبكر من بعد الإجهاض؛ إذ تعد هذه المشكلة من المشكلات شائعة الحدوث بين النساء، فيجب على المرأة أن تتجنب ممارسة الجماع بعد الإجهاض؛ تفادياً للإصابة بالعدوى.

• إصابة المرأة بعد الإجهاض بمرض التهاب الحوض، وهو ما ينتج عن التغاضي عن معالجة الالتهابات الحادثة نتيجة الإجهاض.

• تشكُل ثقب في الرحم، حيث تشتمل أعراضه على: ارتفاع في درجة حرارة جسم المرأة، وشعورها بألم شديد في البطن، ووجود النزيف.

• حدوث مضاعفات طبية خطرة؛ نتيجة تعرض المرأة للإجهاض غير الناجح، والذي يكون فيه الجنين قابلاً للحياة، أو عند التغاضي عن تنظيف الرحم بصورة كاملة، مما يترك بقايا للجنين داخل الجسم.

• التعرض للصدمة الإنتانية، وهي صدمة ما بعد الإجهاض، وتشتمل أعراضها على: انخفاض ضغط الدم، قشعريرة، ارتفاع في درجة الحرارة، وآلام في منطقة البطن.

تأثير إجهاض الجنين في الشهر الخامس على الخصوبة

يتساءل العديد من النساء عن ما إذا الإجهاض قد يسبب عقمًا، سواء كان جراحياً أو دوائياً، فيجب التنويه على أنه لا يوجد دليل واضح على أن الإجهاض بكلا نوعيه قد يسبب عقمًا، وذلك إذا تم على يد طبيب ماهر، ومن المحتمل أن يكون لعملية الإجهاض تأثيرًا على أعضاء المرأة التناسلية لاحقًا، ولكنه نادر الحدوث، وقد يتسبب الإجهاض الجراحي في تلف لعنق الرحم أو الرحم نفسه أثناء إجراء العملية؛ لذا وجب على المرأة اختيار طبيب محترف قبل إجراء عملية الإجهاض.

المفاهيم الخاطئة عن الإجهاض

تتواجد بعض المفاهيم الخاطئة عن مسببات الإجهاض بين الناس، والتي ليس لها أساسًا من الصحة، ومن أكثرها شيوعا:
1. يعتقد بعض الناس أن الحالة العاطفية للمرأة الحامل تؤثر تأثيرًا سلبياً على حملها، وتزيد من نسبة حدوث الإجهاض؛ نتيجة للاكتئاب والإجهاد الزائد، وهذا ليس صحيحًا، لأن الحالة العاطفية غير مرتبطة بحدوث الإجهاض.

2. لا تمثل ممارسة التمارين الرياضية خلال فترة الحمل خطرًا على الجنين، لكن يجب على المرأة الحامل استشارة الطبيب حول التمارين الملائمة لها خلال هذه الفترة.

3. يعتقد البعض أن ممارسة الجنس تشكل خطرًا على المرأة أثناء فترة الحمل، وهذا الاعتقاد غير صحيح؛ إذ لا تسبب ممارسة الجنس أي مشاكل ما لم تكن مزعجة للمرأة.

4. تعتقد النساء أن شعورهن بالخوف يزيد من نسب تعرضهن للإجهاض، ولكنه لا يمثل خطرًا على المرأة خلال هذه الفترة.

5. لا يرتبط عمل المرأة الحامل خلال هذه الفترة بحدوث الإجهاض، ما لم يحتوي مكان العمل على مواد كيميائية سامة.

الوقاية من إجهاض الجنين في الشهر الخامس

الوقاية من إجهاض الجنين في الشهر الخامس

يمكن تلافي تعرض المرأة لتجربة الإجهاض، إذا التزمت بالنصائح التالية:
• تجنب شرب الكحوليات والمخدرات غير المشروعة، والامتناع نهائيًا عن التدخين خلال فترة الحمل.
• الحرص على عدم تناول الأطعمة الملوثة والنيئة التي تكون سببًا في حدوث التسمم الغذائي، ومن ثم الإجهاض.
• الحرص على اتباع المرأة الحامل لنظام غذائي متكامل.
• يجب على المرأة التأكد من أن وزنها صحي قبل حدوث الحمل.
• الإسراع في علاج الأمراض المزمنة، والتي تعد من الأمور الشائعة التي تتسبب في إجهاض الجنين في الشهر الخامس ، مثل: قصور عنق الرحم، ومتلازمة أضداد الشحوم الفسفورية.
• الحرص على تجنب المرأة الحامل الإصابة بالالتهابات كالحصبة الألمانية.

اقرئي المزيد: تغذية الجنين في الشهر الخامس وأهم العناصر الغذائية

اللقاحات المسموح بها في الشهر الخامس من الحمل

اللقاح أو التطعيم هو الذي يحتوي على ميكروبات خاملة وجراثيم ميتة، مثل: لقاح شلل الأطفال، والزكام والكزاز، وكذلك لقاح ضد الكوليرا، ويسمح بأخذ تلك اللقاحات في صورة حقنة في هذه الفترة، لأنها تعمل على اختراق المشيمة، وبالتالي تساهم في حماية الجنين من الإصابة بهذه الأمراض.

نصائح للمرأة الحامل في الشهر الخامس

1. يجب على المرأة الحامل في هذا الشهر ممارسة رياضة المشي، حيث تعمل على علاج آلام الظهر الناتجة عن زيادة حجم الجنين داخل الرحم.

2. ينبغي للمرأة الحامل عدم بذل مجهود شاق، وكذلك عدم الوقوف لفترات طويلة؛ حتى لا يتسبب في تورم القدمين، وظهور الدوالي، كما يجب الحرص على استخدام الوسائد المخصصة للحوامل، وذلك لأنه سيتحتم على المرأة الحامل تغيير وضعيات نومها؛ نظرًا لكبر حجم بطنها.

3. يجب الحفاظ على الجلوس بطريقة صحيحة؛ تفادياً لحدوث آلام الرقبة المزعجة.

4. المتابعة الدورية للحمل من الأمور المهمة التي يجب على المرأة الالتزام بها؛ تفادياً لحدوث إجهاض الجنين في الشهر الخامس .

وأخيرًا بعد العرض المفصل لموضوع إجهاض الجنين في الشهر الخامس ، وما يترتب عليه من الأسباب والمضاعفات والأعراض، ومعرفة أنواع الإجهاض، وطرائق الوقاية منه، وتقديم نصائح للمرأة الحامل في هذا الشهر، ننصح المرأة الحامل بالاهتمام بصحتها وصحة جنينها؛ لتجنب حدوث مخاطر الحمل، خاصة في هذا الشهر، وبالنسبة للمرأة التي تعرضت إلى الإجهاض سابقًا، يجب أن تتغلب على الحالة النفسية السيئة، وتعاود الحمل من جديد مع اتباع النصائح التي تم ذكرها.

المصادر:

بلانتيد بيرنت هود 

هيلث 

دكتور فاميلي

فريق دكاترة
تضم منصة دكاترة فريقاً محترفاً من الأطباء وصناع المحتوى الطبي المتخصصين في تخصصات طبية مختلفة. يعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في منصة دكاترة على تقديم محتوى طبي موضوعي وعلمي من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.
مدونة دكاترة هل ترغب بتلقي إشعارات لمواضيع طبية وصحية تهمك؟ يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت.
Dismiss
Allow Notifications